23 ربيع الأول 1439 الموافق 11 ديسمبر 2017
أحدث الأخبار
  • طباعة
  • أرسل لصديق
    26 سبتمبر، 2017   عدد المشاهدات : 2٬864

    تابع حزب الوسط بقلقٍ بالغ ما يُتداول بشأن التعديلات المقترحة لقانون الجنسية، وما تضمنتها من ثغرات تخوِّل للسلطة سحب الجنسية من المختلفين معها بدعاوى يسهل تأويلها واستغلالها بغرض الانتقام السياسي.

    وأكد الحزب في بيانه الصادر اليوم الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 على أنَّ حق الجنسية حقٌّ أصيل منحته جميع الدساتير، ويجب على الدول التي تحترم مواطنيها أن تترفع عن اتخاذ أي إجراء من شأنه تهديد المختلفين مع سلطتها بسحب هويتهم وحرمانهم من الانتماء والانتساب لوطنهم.

    ودعا “الوسط” في بيانه إلى عدم تمرير هذا القانون الباطل دستوريًّا والجائر حقوقيًّا، وأعلن رفضه التام لمثل تلك القوانين التي من شأن تمريرها زيادة التوتر بالوطن ومن ثم زيادة التطرُّف والانقسام المجتمعي… وهذا نص البيان:

    يُتابع حزب الوسط بقلق بالغ ما يُتداول بشأن تعديل قانون الجنسية، وما يتضمنه من ثغرات مفزعة تخوِّل للسلطة سحب الجنسية من المختلفين معها بدعاوى يسهل تأويلها واستغلالها بغرض الانتقام السياسي.

    ويُؤكد الحزب على أنَّ حقَّ الجنسية حقٌّ أصيل منحته جميع الدساتير، وهو حق تتفق عليه كافة القوانين الدولية والأممية، ويجب على الدول التي تحترم مواطنيها أن تترفع عن اتخاذ أي إجراء من شأنه تهديد المختلفين مع سلطتها بسحب هويتهم وحرمانهم من الانتماء والانتساب لوطنهم.

    لذلك يدعو حزب الوسط إلى عدم تمرير هذا القانون الباطل دستوريًّا والجائر حقوقيًّا، ويعلن رفضه التام لمثل تلك القوانين التي من شأن تمريرها زيادة التوتر بالوطن ومن ثم زيادة التطرُّف والانقسام المجتمعي.

    اضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    يُشرفنا التواصل معكم واشتراككم في خدمة نشرتنا البريدية

    ^