05 جمادى الآخرة 1439 الموافق 21 فبراير 2018
أحدث الأخبار
  • طباعة
  • أرسل لصديق
    9 فبراير، 2018   عدد المشاهدات : 236

    يرفض حزب الوسط ويُدين بشدة القبض على الأستاذ “محمد القصاص” نائب رئيس حزب مصر القوية وتفتيش منزله بطريقة مستفزة كما ورد في بيان حزب مصر القوية.

    إنَّ إعتقال الأستاذ “القصاص” لهو إهدار لكل أشكال المشروعية والقانون. حيث إنه رجل عُرف عنه عمله والتزامه بالسلمية والقانون، وحبه لبلده، وانتمائه لأشرف ثورة في تاريخ مصر أي ثورة 25 يناير العظيمة، وسعيه مع زملائه لتأسيس حزب (التيار المصري)، ثم اندماجه في حزب مصر القوية والعمل من خلاله ملتزمًا كباقي أعضاء الحزب بالقانون والعمل السلمي.

    يأتي هذا في نفس سياق ما سبقه بثلاثة أسابيع من اعتقال الأمين العام لحزب الوسط الدكتور “محمد عبداللطيف” وحبسه 15 يومًا بتهم صورية مضحكة، ثم التجديد له مرة أخرى منذ أيام، وهو ما يُؤكد على إغلاق كل سُبل العمل الشرعي والقانوني الحزبي السلمي في مصر، وهو أمر له تداعياته الخطيرة على الوطن.

    إنَّ حزب الوسط يُطالب بسرعة الإفراج عن الأستاذ “محمد القصاص” نائب رئيس حزب مصر القوية، وكذلك الدكتور “محمد عبداللطيف” الأمين العام لحزب الوسط دعمًا للعمل السلمي والقانوني.

    حفظ الله مصر من كل مكروه وسوء..

    حزب الوسط
    القاهرة -الجمعة 9 فبراير 2018

    يُشرفنا التواصل معكم واشتراككم في خدمة نشرتنا البريدية

    ^