30 ذو القعدة 1438 الموافق 22 أغسطس 2017
أحدث الأخبار
  • طباعة
  • أرسل لصديق
    7 مايو، 2017   عدد المشاهدات : 868

    يتابع حزب الوسط بقلق شديد الأخبار المتواترة حول سوء المعاملة التي يتلقاها القابعون بالسجون وأماكن الاحتجاز بوجه عام، وذوي القضايا السياسية بوجه خاص.

    وقد جاءت أحداث أمس في جلسة القضية المعروفة إعلاميا بإهانة القضاء، دليلًا جديدًا على المستوى المتدني الذي وصلته السلطة الحالية في التنكيل بمعارضيها، حيث شهدت الجلسة سقوط نائب رئيس الحزب #عصام_سلطان مغشيًا عليه لمنعه، وأقرانه في مقبرة العقرب، من الطعام والشراب، الذي هو الحق الأول من حقوق الإنسان.

    وإذ يُدين الحزب هذه الممارسات اللاإنسانية، محملًا السلطة كامل المسؤولية عن صحة المسجونين، فإنّ الحزب يرى أن ما شهدته الجلسة هو قمة جبل الجليد، والذي شهدنا من قاعه مشاهد تترى لوفيات في السجون وخارجها لمعتقلين واجهوا أصعب الظروف الصحية حتى ماتوا غدرًا لعدم توافر البيئة الصحية للحياة الآدمية أو لإصابتهم بأمراض قاتلة داخل مقابر الاحتجاز المسماة سجونًا.

    وإذ يقبع عشرات الآلاف من أبناء مصر في السجون في قضايا واهية، معرضين لأسوء أنواع الانتهاكات، فإنّ الحزب يُدين ما يتعرض له كافة المسجونين، ومن ضمنهم “عصام سلطان”، من عصف بحقوقهم الإنسانية تهدد حياتهم بالخطر، ويحمِّل الحزب السلطة مسؤولية الحفاظ على حياة وسلامة المعتقلين.

    حزب الوسط
    القاهرة في 7 مايو 2017

    اضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    يُشرفنا التواصل معكم واشتراككم في خدمة نشرتنا البريدية

    ^