حزب الوسط
  • بلال: كل القوانين التي صدرت من سلطة الانقلاب الحالية لـ"تقنين الفساد " صادرة عن جهة غير منتخبة لا تملك هذا الحق المزيد

  • صورة أرشيفية لاحدى مسيرات علماء ضد الانقلاب

    علماء ضد الانقلاب يطالبون بإطلاق المعتقلين ويؤيدون إضرابهم المزيد

  • وقفة لأهالي معتقلي سجن طنطا تنديدا بممارسات الأمن ضد ذويهم المزيد

  • الأمن المصري يحاصر طلاب مدينة جامعة الأزهر المزيد

  • تموين الانقلاب: مليار جنيه حجم متأخرات أصحاب المخابز لدى الحكومة المزيد

ألبوم الصور
"الوسط" في إحياء الذكرى الثالثة لتأسيسه زيارة أعضاء الهيئة العليا لـ"وسط" الفيوم "عمرو فاروق" يحاضر في ندوة "25 يناير الفرص والتحديات" بـ"وسط" المقطم "وسط" أسيوط يطالب بمقاطعة الاستفتاء على دستور الانقلاب زيارة شباب الوسط لمنزل ابو العلا ماضي زيارة وفد من شباب "الوسط "لأسرة الشهيد "أحمد الشهاوي"
فيــــــسبـــوك

نيفين ملك

لا أدرى متى سيصبح السري علني؟؟! ولكن كيف ذلك ونحن مجتمعات نتعرى بفجاجة في السلوك، ونغطي الفساد ونؤصّله ونؤسسه كمنهج حياة وسياسات لتصبح حياتنا دائما تحمل وجهين.. وجه للعلن ووجه للخفاء.. وما بين ما هو علني وغير علني يظل المواطن البسيط يتجرع كأس المعاناة..

عمرو حمزاوي

في الأصل كانت قيم التسامح وقبول الاختلاف والدفاع عن ضحايا الظلم وانتهاكات حقوق الإنسان والحريات والمروءة في الامتناع عن تبرير الظلم والانتهاكات بغض النظر عن التباينات السياسية. في مصر اليوم تعصب وتطرف يُواجهه تطرف مضاد، ومروءة ضائعة ترتب الصمت عن الظلم وضحاياه أو التعاطي معهم بمعايير مزدوجة، وتشكيك متصاعد في المدافعين عن الحقوق والحريات والباحثين عن الديموقراطية من قبل «نخب» المساومين على المبادئ ومُدّعي احتكار الحقيقة.

عصام حجاج

32 عاما على تحرير #سيناء لتبقى وحدها تعاني غياب الدولة وظلمها.. 32 عاما من اﻻنفلات اﻷمني وانعدام الخدمات.. فسيناء التي تبلغ مساحتها 3 أضعاف مساحة الدلتا - المكتظة بالسكان - لم يتجاوز مواطنيها المليون نسمة، وكأنّ الجميع قد تواصى بعدم توطينها وتأهيلها بالسكان، لتظل محرومة من أي اهتمام حكومي أو وعي شعبى بمآسيها أو أي استثمار وتنمية سوى اﻻستثمار السياسي لكل ما يقع فيها..

محمد محسوب

من ذبح الديموقراطية لا يمكنه إعادتها.. بل ولا يحتمل أن يتنافس في أجواء طبيعية وفقا لقواعد طبيعية.. فهو ينظم المسرح لكي يمثل دورا يصنعه بطلا وإن من ورق.. وكل من على المسرح هم ممثلون بملهاة يعرفون نتيجتها.. لكنهم لا يملكون سوى الاستمرار في التمثيل.. فالرجل يملك أدوات الذبح.. وهو ذبح سابقا.. فمن يمنعه أن يذبح لاحقا؟!! لكن الشعب الذي أدرك حجم الجريمة وأمسك بالسارقين وهم يقتسمون الغنيمة قادر على استعادة الديموقراطية من النقطة التي توقفت عندها.. وبعد أن يقبض الشعب على السارقين ويفضّ المسرح من ممثليه فإن جوقة المسرح ستعود للعزف لتغني للشعب المعلم.. لكن من سيقبل حينها غنائها المتلون؟!!

أحدث الأخبار
  • بلال: كل القوانين التي صدرت من سلطة الانقلاب الحالية لـ"تقنين الفساد " صادرة عن جهة غير منتخبة لا تملك هذا الحق
  • علماء ضد الانقلاب يطالبون بإطلاق المعتقلين ويؤيدون إضرابهم
  • وقفة لأهالي معتقلي سجن طنطا تنديدا بممارسات الأمن ضد ذويهم
  • وفاة طفل بـ 6 إبتدائي في السجن بعد تعذيبه وصعقه بالكهرباء
  • الأمن المصري يحاصر طلاب مدينة جامعة الأزهر
  • تموين الانقلاب: مليار جنيه حجم متأخرات أصحاب المخابز لدى الحكومة
  • "أيمن نور": نصنع اﻻستبداد عندما تختزل الأمه في شخص بدعوى الضروره فتموت السياسه واأمل
  • "عبد الرحمن يوسف": نحن أمام إعلاميين يستمرئون الكذب.. مدعومون بأموال عربية ...ثم يحدثوننا عن الوطنية
  • "تليمة" يدعو لصيام الخميس تضامنا مع المضربين عن الطعام في المعتقلات
  • "يورو نيوز": ثورة جياع قادمة "وقودها" 40 مليون فقير