حزب الوسط

الهيئة العليا

رئيس حزب الوسط
نائب رئيس حزب الوسط
نائب رئيس حزب الوسط للشئون الحزبية
الأمين العام لحزب الوسط
أمين عام الصندوق
عضو المكتب السياسي
الأمين العام المساعد
الأمين العام المساعد
الأمين العام المساعد
نائب رئيس حزب الوسط للشؤون الخارجية
ألبوم الصور
اجتماع الأمانة العامة لحزب الوسط برئاسة لقاءات وفعاليات الجمعة 16 مايو 2014 بمقر حزب_الوسط من اجتماع هيئة عليا وأمانة عامة ولقاء مفتوح بين الأمانة العامة وأعضاء حزب الوسط "الوسط" في إحياء الذكرى الثالثة لتأسيسه زيارة أعضاء الهيئة العليا لـ"وسط" الفيوم "عمرو فاروق" يحاضر في ندوة "25 يناير الفرص والتحديات" بـ"وسط" المقطم "وسط" أسيوط يطالب بمقاطعة الاستفتاء على دستور الانقلاب
فيــــــسبـــوك

محمد محسوب

ليس إهمالًا طبيًا بل تصفية مُتعمدة لكل من اختاره الشعب يومًا ليُمثله! فلا يُمكن انتزاع وفاة النائب "محمد الفلاحجي" من سياق قتل وأحكام إعدام المنتخبين..

أحمد أبو العلا ماضي

سجن ملحق المزرعة يمنع الزيارة نهائيًا عن المهندس ‫#‏أبوالعلا_ماضي‬ ويستولي على السرير وجميع ما في الزنزانة ويمنع إدخال الأدوية..‏ #حسبنا_الله_وكفى

عمرو فاروق

المجاعة المدروسة ومساومات الحرية!! عندما تصبح أقدار ومقدرات الشعوب والأوطان مرهونة بخيال سقيم أو طموح مريض لقائد أو زعيم فقد اتصاله بالواقع والحقيقة، فيطبق ما يحلو له من برامج و سياسات يظن أنها مدروسة ومحسوبة ليختبرها على شعبه وكأنهم فئران تجارب، غير مُبالٍ بالنتائج مهما بلغ حجم الكارثة الناتجة. فهذا بالضبط ما قامت به بعض الأنظمة الغابرة بقيادة "ستالين" في روسيا أو "ماو تسي تونج" في الصين أواسط القرن الماضى، في فاجعة ربما لا يعلمها السواد الأعظم من الناس حيث يقدر ضحايا المجاعة الناتجة عن هذه السياسات (ما يُسمى بسياسة الأراضي الزراعية المجمعة Collective Farm) بحوالى من 3 إلى 10 مليون في أوكرانيا؟؟ ومن 20 إلى 30 مليون في الصين ؟؟؟ هل تصدق هذا الرقم.. هل هذا معقول ؟؟ هل بهذه السهولة تستسلم الشعوب لقادة مخابيل دون أن يتحركوا أو يعترضوا أو يستنكروا.. أو يقوموا بأي شئ!! قد أفهم أن تكون الشعوب مستكينة للقمع ولكبت الحريات والاستبداد في مقابل الاستقرار وسد رمق العيش، ولكن أن تقتلهم هذه السياسات جوعًا، فماذا تبقى بعد الموت ليخشوا عليه؟! وأي نوع من التنكيل سيكون أشد من الموت ليخشوا منه؟! سؤال حيَّرنى كما حيَّر علماء الاجتماع، و لم أجد له تفسيرًا حتى الآن؟ ولكن يظل السؤال، أين هم الآن و أين نحن من ذلك؟؟ فلا نحن لحقنا بقطار التنمية مثل الصين ولا أدركنا قطار التغيير مثل أوكرانيا!! فماذا ننتظر... نحن نكرر نفس مآسي الماضي الكارثية.. ساومنا حريتنا بالاستقرار فلم نحرزه.. ساومناها بالتنمية فلم ننجزها.. ساومناها بالعدالة فلم نحققها.. ساومناها بالعيش فلم نجده!!

حاتم صالح

لا تندهش من مرارة الواقع.. و لا تلم نفسك أين كنت حين كانت كل المقدمات تشير إلى مآلات هذا الواقع؟! كل هذا كان في الماضي الذي لا تملكه.. استنهض همتك واصطف مُخلصًا لتغيير المستقبل الذي تملكه قبل أن يصبح مرة أخرى ماضيًا لا تملكه..

أحدث الأخبار
  • "الوسط" يُدين تصفية ثلاثة عشر مصريا من قيادات الإخوان ويعتبرها خارج إطار القانون
  • "الوسط" يُدين الأعمال الإجرامية في سيناء.. وينعي أسر الجنود والضباط من أبناء مصر
  • "الوسط" يُدين استهداف موكب "هشام بركات" ويرفض بشدة كل أشكال الإرهاب
  • حزب الوسط
  • المفوضية المصرية للحقوق والحريات: 269 حالة وفاة داخل أماكن الاحتجاز منذ 30 يونيو 2013
  • موقع (دويتشه فيله) الألماني: السجون المصرية تعج بالمعتقلين السياسيين وسوء المعاملة سيد الموقف
  • إخلاء سبيل صاحب أطول إضراب عن الطعام داخل السجون في العالم
  • مصر في المركز قبل الأخير في جودة التعليم الابتدائي ونظم التعليم والتدريب
  • "الوسط" يستنكر سياسات السلطة الحالية.. ويُطالب الجميع بالاصطفاف من جديد حول مشروع إنقاذ وطني يحمي أمن مصر
  • طلبة رضوان: مشكلتنا في قضيتنا وهي الثورة وليس في أن ندفع عن أنفسنا الاتهامات